إدريس المغلشي*.. الستوكاج والدريبلاج ..

img
لاتكن كالديك حين تنازل عن صياح الصباح …! 
لعل ماتعيشه الساحة التعليمية من حراك وتوجس وسيل من الاستفسارات راجع بالاساس الى المقاربة المعتمدة من طرف الوزارة فهي تتبنى نهج (فاعلية  الصدمة ووضعية مشكلة بنكهة التقارير السرية الصادرة عن اقبية ودهاليز الداخلية ). لان  حين كتبنا محذرين من تدبير وزير الداخلتربية للشان التعليمي كنا نحاول ان نبحث عن رابط منهجي يجعلنا نثق في خلفيات وعقلية هذا المسؤول. لقد تبين من اللقاءين السابقين بحثه الحثيث على المفردات الخاصة بالقطاع .وتبين ان مرافقيه عن اليمين وعن اليسار وبخصوص هذا الاخير يمدانه بالمفردات المناسبة لتساعده على التحليل. في الحقيقة مايهمنا هي قراراته وليس تصريحاته. فكم من مسؤول يذبح مصيرك وهو يمسح سكينه فوق شعر راسك  بكلام معسول،.
ازمتنا ان غياب البعد المؤسساتي يفتح الباب على مصراعيه للمزاجية والفهم الضيق الفردي لا للتفاعل الجماعي في فهم مقاربة ما. 
شيء جميل ان يصدر عن الوزير  الداخل تربية عقب كل اجتماع شريط يوثق لافكاره مع بلاغ رسمي وهذه منهجية محمودة تنمي ثقافة الوضوح لدى هذا الطرف وتخلي مسؤوليته من قراءات متعددة .حين يغيب النص الاصلي يكثر التاويل ان لم نقل الاشاعة. لكن الملاحظ غياب الطرف الاخر الموجود في الحوار .ونتساءل  اين هي مواقف الاخرين ؟؟؟ وكاننا امام تصريح صحفي. 
حين ركز الوزير الداخلتربية  في كلمته  في اللقاء الاخير على
( الستوكاج )وكررها لعدة مرات  حيث تعتبر الكلمة الطعم التي استلها من معجمه : اي  بنى مرافعته على ماينتظر الاخر وسلط الضوء على معطى اساسي لا يمكن لاحد انكاره انهم  ضحايا الحركة والذين يعانون كل سنة من الشروط المجحفة  من خلال المعيرة وكذا التدليس عليها  بنوع من المغامرة ان لم نقل المقامرة .حين اصبح مصطلح( المحتمل شغورها ) كلغم اوشرك يطيح باعداد اضافية  في لائحة الانتظار ومخلا بالشفافية  فاذا  كان الوزير الداخلتربية يريد حقيقة  القضاء على العدد المخيف من جحافل المنتظرين انصافا لهم من  حيف وظلم الحركة.فمن الواجب عليه اعلان المناصب الشاغرة  .
ان اهم النقاط التي احدثت رجة للراي العام بالمذكرة الوطنية  تحت عدد 059/17بتاريخ 27 ابريل 2017.و بالجهة على وجه الخصوص. بعد صدور المذكرة تحت عدد 219/17 بتاريخ 16مايو 2017 والتي جعلت من مصدرها ومرجعها المذكرة الوطنية تحت عدد 056/15 بتاريخ 6مايو 2015 . دون اشراك الاطراف الرئيسية وبشكل استعجالي. والتي جاء في ديباجتها ان هناك فرصة جديدة كما جاء في منطوقها يعبئ الحركة من لم يستفد. 
لم يتغير النص ولا المرجع والسؤال : ماالذي تغير دون تغيير المصدر ؟؟؟ 
ان ادماج ثلاث عمليات دفعة واحدة يعد اغتيالا لفرص في سياقها  الزمني وتقزيمها لفرصة واحدة نعتبره احتيالا ومناورة مكشوفة .
الحركة بكل انواعها لا يمكن اعتبارها ايجابية من منطلق كمي والحال انها تدليس على الشغيلة لان الوزارة لم تكن واضحة في الصياغة ولا في الاجراة وبالتالي اخلت بشرط اسقط شرعية الاجراء. لا يجب ان ندلل على صحة القرار بالنتيجة بل باحترام شرطين اساسين.
اولا : وضوح الشروط المؤطرة للعملية المتعاقد حولها. 
 ثانيا : انضباط الاجراءات للشروط. 
تحويل هاته الفرص التي على الاقل تظهر نتائجها مناصب الى عملية عبر اشواط مجهولة النتائج والمصير،.احدثت تخوفا مشروعا للمشاركين لانهم فقدوا الثقة في الطرف الاخر. 
هذا اللغط الذي افتعلته الوزارة تريد من خلاله التغطية على امر هام واساسي انه التعاقد الذي سيصبح امرا واقعا وسيغير من هوية عملية التوظيف بالموازاة مع الجهوية الموسعة واستقلالية القرار وسيتجه دون تردد نحو  مقاربة الخصخصة لقطاع حيوي استراتيجي وتفويته والحال  ان  البعض الى عهد قريب ينفيه جملة وتفصيلا وبعض ملامحه اصبحت ظاهرة للعيان. 
لكن السؤال الرئيسي الذي يطرح نفسه بالحاح : لماذا جاءت هذه التوضيحات بعد المشاركة ؟؟؟
ماهي الاسباب والدواعي الحقيقية لاعتماد مقاربة تضرب في الصميم المكاشفة والوضوح قبل توطين هذه الموارد المتعاقد معها .؟؟؟
هناك اولوية وضرورة تفرض نفسها وهي تدبير المورد البشري النظامي الرسمي في اماكنه المستحقة قبل عملية التثبيث للتعاقد . ان ماقامت به الادارة يسمى الدريبلاج والذي يحمل سمة المراوغ ليس من اجل تسجيل هدف مع كامل الاسف  بل من اجل تفويت فرصة. وفي هذا المقام لايسعنا الا قول :
 ما اكثر  الفرص الضائعة في قطاعنا للاسف…! في غياب ارضية مشتركة للمجالية تستطيع تبييء هذه المقاربات التي من المفروض ان تكون صاعدة وليس العكس.
*فاعل نقابي

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Anti-spam: complete the taskWordPress CAPTCHA