إدريس المغليشي..في حكم تولي المسؤولية النقابية ؟!

img

ابنتي الصغيرة تشكركم  ايها السادة …!
من عادتي لا اتكلم عن خصوصياتي او عن شخصي ودون ان افصل لكن انقل لكم  منها بامانة فصلا  نبهني  الى ركن مهم في حياتي الى عهد قريب كانت تعتريه العتمة او اللامبالاة او الاهمال او الانشغال في زحمة هذه الدنيا التي لا ترحم لم يعد فيها للزمن قيمة ولا للعطلة طعم ولا لعقارب  الساعة دور انها المسؤولية وثقلها وجسامتها وهوسها وغرورها … .
دخلت كعادتي متاخرا الى البيت وكنت في كل مرة اجد الابناء نائمين كما غادرتهم في الصباح .لم اكن  اتوقع ان بنيتي الصغيرة تنظرني عند الباب ما ان فتحته حتى فاجاتني بالسلام والسؤال دفعة واحدة :
ماهي نتيجة المؤتمر ؟ هل اخلوا سبيلك من اعتقال المسؤولية ؟
اجبتها على الفور حتى اشفي شغفها وحرقة انتظارها .بنيتي لقد صوت على في المؤتمر ثلثيه وهذه شهادة تكفي اتمنى ان القاها عند الله يوم تنشر الصحف .لكن اشكري بنيتي  الله واشكري قوانين المنظمة والساهرين عليها التي فعلت المادة 77من القانون الداخلي والمادة 21 من المقرر التنظيمي والتي تمنع ولاية ثالثة في المسؤولية .مدشنة مرحلة جديدة من الانضباط التنظيمي ضمانا لتجديد النخب وتشبيب هياكل المنظمة ..فشكرا لهم جميعا .
حين كنت اكتب بحرقة وحنق شديدين عن الذين يتشبتون بالكرسي رغم الكوارث وسوء التدبير بالضرورة يجب ان اقدم المثال للجميع على انني منسجم مع مبادئي ومنطلقاتي الفكرية فلست حريصا عليها وقد كنت مسؤولا لولايتين ولمدة ثمان سنوات بكل همومها والامها وامالها وابداعاتها واخفاقاتها وكبواتها رصيد يجب بالضرورة ان انقله للخلف حتى لايضيع لانه من صميم مسؤوليتي وهكذا تعلمت في هذا المحضن الدافئ .وسابقى وفيا له مادام قلبي ينبض .
بنيتي لك ان تفرحي وتقري عينا فالحمد لله ابوك لم يعد مسؤولا .
سالتني ولماذا اشاهد اخرين يتناحرون ويتصادمون علي المسؤولية ةالكرسي  ؟
اجبتها انه سؤال مؤجل اعدك انني ساجيبك عنه في وقته فذكريني ان نسيت…! .

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Anti-spam: complete the taskWordPress CAPTCHA