الدكتور فريد الزاهي: البحث العلمي بالمغرب يعاني من الشيخوخة

img

       ناقش الدرس الافتتاحي لمركز عناية للتنمية والأعمال الاجتماعية بالمغرب برسم الموسم الثقافي 2016 ـ 2017 وضعيات ” الأبحاث الاجتماعية والانسانية بالمغرب: المعوقات والرهانات والمفارقات “، وأطرها الباحث المغربي الدكتور فريد الزاهي بتقديم من الباحث في الفكر الفلسفي الأستاذ حسن أوزال وإشراف عام لرئيس المركز الشاعر والاعلامي مصطفى غلمان. وأشار الباحث فريد الزاهي في مداخلته التي ألقاها بكلية اللغة العربية بمراكش مساء يوم السبت 3 دجنبر 2016 إلى ” المفارقة الجارحة التي يعيشها البحث العلمي بالمغرب بعد المغادرة الطوعية للعديد من الأساتذة الباحثين، وعدم الرضا الذي يساور الباحثين المزاولين للأبحاث العلمية خصوصا في غياب آليات النشر للبحوث المنجزة، والأجور الهزيلة التي يتقاضونها، وكذا تعقيدات التدابير والمساطر الإدارية، وكذا تحكم السياسي في الفضاء العام، .. مما يجعل مجال البحث العلمي بالمغرب يعيش على الهامش وعلى ايقاع الارتجالية.

        ورأى الدكتور الزاهي أن السياسة الحكومية في مجال البحث العلمي في الإنسانيات تنزع لمغالطات مؤسساتية وسياسية في غياب مؤسسات ومعاهد البحث، واختزال البحث العلمي بالابداع والابتكار التكنولوجي، اضافة الى شيخوخة الموارد البشرية القائمة بالبحث العلمي. كما أوضح المتدخل عدم اكتراث الدولة المغربية لهذا المجال برصد تمويل جد هزيل للأبحاث العلمية بالرغم من نتائجها الايجابية على أمن المجتمع، وسياسة الدولة التي لا زالت تبدي تخوفات من نتائج أبحاث العلوم الاجتماعية لما لها من أدوار تجريدية لبنيات المجتمع.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Anti-spam: complete the taskWordPress CAPTCHA