الملتقى الوطني الرابع لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ يضيء المشهد التعليمي بمراكش

img

عبد العالي بجو

نظمت الرابطة الجهوية والفيدرالية الوطنية المغربية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ الملتقى الوطني الرابع لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ تحت شعار” الجودة التربوية مدخل أساسي لتحقيق التنمية ” أيام الجمعة والسبت والأحد 28 و 29 و 30 أبريل 2017 بمقر الجهة بمراكش .

وتميز يوم الافتتاح بحضور مسؤولين عن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، والمديرية الاقليمية للتربية والتكوين بمراكش، و مجلس جهة مراكش آسفي، و المجلس الجماعي، وفعاليات جمعوية مهتمة بالشأن التربوي إدارة وتأطيرا وحقوقا، إلى جانب ممثلين عن النقابات ونخبة من وسائل الإعلام ، وكذا أعضاء منتمين  للرابطة الجهوية و الفيدرالية الوطنية لجمعيات الآباء قدموا من مختلف جهات المغرب .

افتتح اللقاء المصطفى عيشان رئيس الرابطة الجهوية مشيرا في كلمته إلى سياق تنظيم هذا الملتقى المتمثل في التعبئة المجتمعية حول المدرسة و تقوية الدور ألترافعي لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ. وأوضح أن الملتقى مناسبة للتلاقي والتحاور بين العديد من جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ على الصعيد الوطني، وبين فعاليات وفرقاء وشركاء تربويين لطرح قضايا تعليمية، وتسليط الضوء على بعض الاختلالات التي يعرفها قطاع التربوية والتكوين، واقتراح كل ما يساعد على تطوير منظومة التعليم ، مع تحديد الآليات الناجعة، للترافع الناجح والجيد لفائدة المؤسسات التربوية، مع توخي تعبئة الجمعيات من أجل تنزيل الرؤية الاستراتيجية؛ بموازاة الخروج بتوصيات واقعية لحل مشكلات التعليم.  وجعل جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ فاعلة ومتابعة للشأن التربوي .”

وقال ممثل المجلس الجماعي بمراكش  ذ. عبد الهادي فاري في كلمته ” إن تقدم أي مجتمع لن يتم من دون الاهتمام بقضية التعليم ، فهو المدخل الأساس لبناء الإنسان ، وبالتالي فمسؤولية التعليم هي مسؤوليتنا جميعا ، والمجلس الجماعي في شخص رئيسه محمد العربي بلقايد _الذي يوجد في سفر خارج الوطن _ يبارك هذه المبادرة الوطنية حول جمعيات الآباء ويثمنها ، وما اختياركم لشعار ” الجودة التربوية مدخل أساسي لتحقيق التنمية ” إلا دلالة على ذلك ، وهو ما يستحق الالتفاتة والانتباه من طرف الجميع .

ممثلة مجلس الجهة الأستاذة رويجل من جهتها أكدت على ” أهمية التعليم بالنسبة لمشاريع المجلس في إطار الجهوية الموسعة، واعتبرت أن اتفاقية الشراكة مع الوزارة لم تعد تفي بالغرض المطلوب  إذ لابد من التعاون بين الوزارة الوصية والجهة للسير وفق الرؤية الاستراتيجية ، والرفع من جهود دعم التربية والتكوين خصوصا في المجالات التي لا تتطلب اعتمادات مادية بالضرورة ، وكذا تأهيل المؤسسات التعليمية ، وتوسيع العرض المدرسي ، واعتماد مبدأ المدارس الشريكة ، والنهوض بالتعليم الأولي ، وتفعيل محور التأطير التربوي  من خلال تعزيز التأطير عن قرب و” التكوين عبر الممارسة” ,وإعادة النظر في التكوين الأساس للمدرسين وتعزيز القدرات التدبيرية للمؤسسات التعليمية ،وتطبيق اللامركزية الفعلية .هذا وقد وضع مجلس الجهة برنامج عمل تمت فيه زيارة 11 عمالة وإقليم في الجهة ، وتم الوقوف عن قرب عن كل القضايا المطروحة بهذا القطاع بغية وضع تشخيص يراعي الاختلافات والتفاوتات المجالية بين الأقاليم .”

من جهته أكد ممثل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ذ سعد محمد بالعربي على الدور الاستراتيجي الذي تلعبه جمعيات الآباء في التعبئة للمدرسة المغربية  وبالأدوار المهمة المنوطة بها ، والتي خولها لها المشرع المغربي  حيث أوضح إن جمعيات الآباء لها دور أساسي في تنزيل مشاريع الرؤية الاستراتيجية . كما بوأها موقعا مركزيا، ومكانة مهمة في المجلس الأعلى للتعليم وفي المجالس الإدارية للأكاديميات وفي مجالس التدبير داخل المؤسسات . و ختم كلمته بأن هدفنا جميعا هو الطفل المغربي ، والرفع من أداء المدرسة المغربية.”

 وأشار المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بمراكش  ذ . سالم المسعودي إلى أهمية الشراكة مع جمعيات الآباء ، والى تمثيليتهم في جمعية دعم مدرسة النجاح ، وأكد على أهمية التعبئة المجتمعية المدرسة المغربية ، وقيمة التوصيات التي ستخرج من هذا الملتقى, واعتبر أن قضية التعليم هي قضية الجميع لذلك على الجميع أن ينخرط لصالح المدرسة المغربية .”

 إلى ذلك وصف ذ : عبد المالك اعبابوا رئيس الفيدرالية الوطنية المغربية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ المدرسة المغربية بأنها تعيش في ظرف دقيق و في مفترق طرق في ما يخص قضية التعليم ، وان الوضعية الحالية لا تحتمل أي مناورة في مسالة الإصلاح ،إذ أن كل مشاريع الإصلاح باءت بالفشل.

ودعا اعبابوا الوزارة الى تمويل التعليم و توفير جميع الوسائل الضرورية لإنجاح الرؤية الاستراتيجية والمشاريع المندمجة الواردة فيها ، مراهنا أن لا إصلاح دون إشراك جمعيات الآباء، محذرا من عواقب المساس بمجانية التعليم.

وتخلل هذا الحفل فقرات تنشيطية تنوعت مابين ما هو موسيقي ـ ترفيهي وما هو إنساني ـ رمزي بتكريم نخبة من الفاعلات والفاعلين في عمل جمعيات الآباء، وتقديم شواهد تقديرية لكل من رئيس الرابطة د . مصطفى عيشان ومدير الملتقى ذ عبد الرحيم شمد إيقاعات فرقة الدقة المراكشية .

 

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Anti-spam: complete the taskWordPress CAPTCHA