تطورات خطيرة بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس: وسط ترقب شديد لقرارات الادارة

img

ترقب شديد لقرارات الادارة العامة للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش بشأن ما تشهده المرافق العامة لهذا المركز من حالة غليان وتبادل التهم بين مختلف مكوناته، وهو ما أفضى إلى دخول السلطات المحلية والمصالح الأمنية على الخط لحل أزمة انطلقت قبل أربعة أشهر، وشهدت تصعيدا خطيرا الأسبوع المنصرم أخل بكثير من المواعيد ومصالح المرضى، في حركات احتجاجية وتهديدات مهنية، بين  أساتذة كلية الطب والصيدلة وموظفين خاصة فئة الممرضين وغيرهم خصوصا التابعين لمصلحة  الأنف والأذن والحنجرة ومصلحة جراحة القلب والشرايين …

وجددت النقابة الوطنية للتعليم العالي المكتب المحلي لكلية الطب والصيدلة بمراكش مطالبتها المدير العام للمركز بالإسراع في الافراج عن نتائج البحث بخصوص الأزمة الجارية بالمصلحتين المذكورتين  وحالة الفوضى والتسيب والتوقفات المفاجئة للسير العادي للمؤسسة، وشدد الأساتذة الأطباء في ندوة صحفية نظمها المكتب المشار اليه يوم السبت 14 يناير 2017 بكلية الطب والصيدلة على حرصهم على تكوين أطباء الغد، وتقديم الخدمة العمومية، بالرغم من الظرف التاريخي الحساس الذي يراد منه الاجهاز على الصحة كمرفق عام.

وأشار عدد من الأساتذة الأطباء ضمن فعاليات الندوة الى تسلّم الادارة العامة عشرات الطلبات للاستقالة من مهامه، لما يشهدونه من ضغط العمل متعدد الاتجاهات والناتج بالأساس عن خلل بنيوي في المنظومة الصحية.

ودعا أساتذة كلية الطب والصيدلة في ختام الندوة الى التفكير في إنشاء جبهة تعمل على الوقوف على الاختلالات الحقيقية للمنظومة الصحية والعمل من اجل ضمان حق المواطن في التطبيب.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Anti-spam: complete the taskWordPress CAPTCHA