حاويات ازبال تثير سخط واستنكار ساكنة وتجار حي عين إيطي بمقاطعة النخيل مراكش

img

تعيش العديد من دروب وأزقة حي عين إيطي بمقاطعة النخيل بمراكش، أوضاع مزرية جراء تراكم الازبال، وتثبيت حاويات لجمع النفايات أمام بعض الدور السكنية والمحلات التجارية، دون مراعاة للسلامة الصحية لهذه الفئة من المواطنين.

واشتكى مجموعة من تجار الشارع المؤدي إلى ممر النخيل، بالقرب من مسجد درب المودن، بحي عين إيطي، استثناء هذا الشارع من عملية إزالة حاويات الأزبال، والتي همت نقط عديدة، حيث تم إعادة توزيع هذه الحاويات عبر نقط حتى لا تشكل مصدر إزعاج للساكنة، لكن وحسب ذات المشتكين، فإنه تم استثناء الشارع المذكور، حيث لا يزال تواجد حاويات متهالكة، وبدون أغطية يقض  مضجعهم،  بسبب الروائح المنبعثة منها خاصة أمام ارتفاع درجات الحرارة، وتعمد بعض تجار السمك والدجاج على إفراغ مخلفاتهم من النفايات بهذه الحاويات، كما أكدوا بأن ذلك أضحى يشكل مادة دسمة لالتقاط بعض الصور واستهزاء مجموعة من السياح الأجانب الذين يستعملون هذا الممر السياحي.
 
وأبرز “ع،د” أحد التجار بالشارع المذكور، أن خدمات الأزبال ضعيفة، بمقاطعة النخيل، ولا تلبي متطلبات السكان، وأن مسألة إفراغ الازبال بالحاويات أصبحت متجاوزة وغير ذات نجاعة، إضافة ألى الحالة المزرية لغالبيتها وعدم قيام الشركة الموكول لها بتدبير النفايات بتنظيف هذه الحاويات بشكل دوري، وعدم الانتظام في مواقيت إفراغها، مما جعل بعض نقط تواجدها يشكل نقاطا سوداء بالمقاطعة، تشبه مطارح عشوائية للنفايات، كما انتقد ذات المتحدث السلوك المشين لبعض الساكنة التي لا تحترم مواقيت التفريغ، وتعمد على إلقاء مخلفاتها من الأزبال بجانب الحاويات، وطالب بضرورة اتخاد إجراءات أكثر نجاعة، والعمل على إبعاد حاويات القمامة وتخصيص نقاط لتجميع تكون بعيدة من المناطق السكنية والتجارية لتجنب تضرر فئة من الساكنة على حساب أخرى.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Anti-spam: complete the taskWordPress CAPTCHA