مؤتمر مراكش حول التغيرات المناخية: جولة شاملة جدیدة تستوعب كافة الأطراف من أجل العمل

img
    قال رئيس مؤتمر كوب 22 السيد صلاح الدين مزوار «إذا كانت باریس أعطت للعالم اتفاقا ملزما للحكومات بشأن التغيرات المناخية، فإن مراكش تدشن جولة شاملة جدیدة تستوعب كافة الأطراف من أجل العمل». وإلتزم السيد مزوار في كلمة خلال افتتاح أشغال مؤتمر كوب 22 يوم الاثنين 7 نونبر 2016 بالمنطقة الزرقاء لباب إغلي بمراكش «بأن تعمل الرئاسة المغربیة باستمرار لتحقیق تقدم ملحوظ وملموس على مدى 2017 .وستسعى جاهدة، مسترشدة برؤیتها الاستراتیجیة، خلال المؤتمر وطیلة السنة القادمة، للعمل إلى جانبكم بكل حزم لتنفیذ ولایتها بطریقة شفافة ومنفتحة على الجمیع”.

وخاطب رئیس المؤتمر المشاركين قائلا « إن المملكة المغربیة، بكل مكوناتها وقواها الحیة،تستضیفكم بمراكش، المدینة الحمراء، الضاربة بجذورها في عمق التاریخ، أرض الملتقیات والانفتاح والتلاقح الحضاري ، »

وأضاف «لقد وفرت بلادي كل الإمكانیات من أجل ضمان أحسن الظروف، لنكون في مستوى هذا الحدث العالمي ونحقق سویا النجاح المتوخى منه.»

وشدد على أن مسؤولیة كل الأطراف، الیوم، « جسیمة أمام الإنسانیة، ویتعین علینا أن نتحد لتلبیة احتیاجات الفئات الأكثر هشاشة على وجه الخصوص وأن نوفر لهم وسائل التكیف مع العواقب الوخیمة المترتبة عن التغیرات المناخیة ».

وافتتحت سیغولین رویال، الجلسة بالتعبیر عن « سعادتها بمصادقة 100 دولة على اتفاق باریس إلى حدود الیوم »، منوهة «بالجهود المبذولة وبدون كلل من أجل الوصول إلى أجرأة هذا الانجاز التاریخي»، قبل أن تسلم رئاسة الدورة إلى صلاح الدین مزوار.

كما شهدت الجلسة الافتتاحیة مداخلة كل من باتریسیا اسبینوزا، السكرتیرة التنفیذیة للاتفاقیة الإطار للمناخ، ومحمد العربي بلقاید، عمدة مراكش، بحیث عبرت المسؤولة الأممیة عن سعادتها لكون مدینة مراكش تحتضن للمرة الثانیة قمة حول المناخ بعد مؤتمر كوب 22 ،الذي ترأسه محمد الیازغي، وزیر الدولة السابق، الذي كان حاضرا خلال هذه الجلسة .

من جانبه استعرض عمدة مراكش، الارتباط التاریخي لساكنة المدینة الحمراء بهاجس البیئة والتنمیة المستدامة، ویعكس ذلك العدد الكبیر للحدائق التاریخیة التي تتمیز بها مراكش. واختتمت الجلسة الافتتاحیة للمؤتمر على ایقاعات استعراضیة جمیلة لفرقة اوستینا تونو لتمنح بذلك إیقاعا مختلفا لقمة المناخ التي تحتضنها مدینة مراكش، ما بین سابع وثامن عشر نونبر الجاري.

وتعقد فعالیات المؤتمر، بعد دخول اتفاق باریس التاریخي بشأن المناخ، حیز التنفیذ.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Anti-spam: complete the taskWordPress CAPTCHA