ندوة صحية للتنسيق النقابي بقلعة السراغنة حول ظاهرة العنف

img
نظم التنسيق الرباعي للجامعات الوطنية لقطاع الصحة المندوبة تحت لواء الفيدرالية الديموقراطية للشغل و الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب والاتحاد العام للشغالين بالمغرب والاتحاد المغربي للشغل يوم 19 فبراير 2019 ندوة صحفية حول ظاهرة العنف والاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها مهنيو الصحة تحت شعار
((الاعتداءات ضد مهنيي الصحة “” اسبابها و مسبباتها””
وقد حضر هذه الندوة مجموعة الفعاليات السياسية و الحزبية وكذلك النقابية بالاقليم بالإضافة إلى مجموعة من الهيئات الحقوقية وبعض رؤساء الجماعات الترابية
الندوة كان الغرض منها هو تسليط الضوء على هذه الظاهرة وتحديد الأسباب الحقيقية لتناميها كذلك تسمية الاشياء بمسمياتها الحقيقية فيما يخص الظروف الكارثية التي يشتغل فيها مهنيو الصحة والتي هي نتاج لمجموعة من الاسباب منها السياسة التي تنهجها الحكومات في تعاملها مع قطاع الصحة و توجيهه نحو الخوصصة و كذلك سوء تسير وتدبير الوزارة الوصية للشأن الصحي و تهالك البنيات التحتية و المعدات وعدم تطور القوانين المنظمة للتطورات التي تعرفها المنظومة الصحية بل شبه غياب هذه القوانين في مواكبة التغيير الذي يعرفه القطاع ويبقى اكبر سبب واكبر معضلة الخصاص المهول وسوء تدبير الموارد البشرية و الذي تفاقم اكثر بتبني نظام المساعدة الطبية قبل العمل على تجديد البنيات التحتية والتفكير في توفير عدد كافي من العاملين في الرعاية الصحية بشكل كاف للحاجيات المتزايدة التي خلقت دخول نظام ramid حيز التطبيق
تخلل الندوة تدخلين الأستاذين المحامين محمد صدقي وعبد الصمد سراج لتوضيح بعض الجوانب القانونية المرتبطة بهذه الظاهرة وكذلك بواجبات وحقوق كل من الموظف في عمله والمواطن تجاه المرفق العمومي
وتطرق الأساتذة المحامون كذلك للمادة 19من قانون الوظيفة العمومية و الحماية الإدارية للموظف وكذلك المسؤولية الجنائية للمعتدي والمسطرة التي يجب اتباعها في حالة الاعتداء
و يبقى وجوب طرح هذه الظاهرة من خلال مقاربة شمولية تشاركية تهم جميع المتدخلين ( فاعلون سياسيون ، نقابيون، مسؤولون على القطاع،هيئات حقوقية ، فعاليات المجتمع المدني ،جماعات ترابية ، مهنيو قطاع الصحة،……) لمحاولة ايجاد حلول لهذه الظاهرة و تاطير المواطن تاطير إيجابيا يمكنه من فهم الحقائق بشكل صحيح يجعله يتعامل بسلوك ايجابي اتجاه مرفقه العمومي
وفي الاخير تم الاتفاق على مجموعة من التوصيات من بينها
# وجوب حماية الإدارة لموظفيها داخل اماكن العمل بتفعيل جميع القوانين لهذا الغرض وكذلك بتوفير ظروف عمل ملائمة
# ضرورة مرافقة ومواكبة ضحيايا العنف من مهنيي الصحة لتخفيف أثره النفسي والجسدي وتحمل مسؤلية تتبع المساطر الإدارية والقضائية
# يجب التعامل مع الظاهرة من خلال مقاربة تشاركية شمولية موسعة منفتحة على كل مكونات المجتمع المغربي سياسية نقابية جمعوية حقوقية و سلطات محلية بالإضافة إلى المواطن والذي هو أساس هذه المنظومة
# القيام بحملات توعوية وتحسيسية الهدف منها التقرب من المواطن لشرح وتشريح واقع قطاع الصحة و تحديد المسؤوليات وكذلك توضيح بعض المغالطات التي تهم القطاع الصحي حتى نتمكن من تكوين سلوك ايجابي للمواطن تجاه مرفقه الصحي.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Anti-spam: complete the taskWordPress CAPTCHA