وزارة الصحة تدين الاعتداءات المتكررة على مهنيي الصحة

img

تعرض الطبيب (أ.ب) والسيد (م.د) أحد العاملين بالمركز الصحي الحضري “زرهون” المتواجد بمقاطعة سيدي مومن بالدار البيضاء، أول أمس الأربعاء 17 غشت 2016، لاعتداء شنيع من طرف أحد المرضى، كان يعاني من مرض جلدي، وبعد أن فحصه الطبيب، تبين أن هذا المريض كان يعاني من مرض جلدي مزمن، ونظرا لنوعية هذا المرض، قرر الطبيب (أ.ب) توجيه المريض إلى طبيب متخصص في الأمراض الجلدية والموجود بالمستشفى الإقليمي المحاذي للمركز الصحي “زرهون” . إلا أن المريض، الذي كان في حالة هستيرية، أصر على ضرورة تمكينه من الأدوية، رافضا التفسيرات والتوجيهات المقدمة من طرف الطبيب ، بل بلغ به الأمر إلى درجة الاعتداء على الطبيب لفظيا وجسديا. وخرج مسرعا من المركز الصحي ليعود وفي يده عصى ووجه ضربة إلى السيد (م.د) وهو أحد العاملين بهذا المركز، وأصابه إصابة بليغة في عينه، مما استوجب نقله، بوجه الاستعجال، إلى مستشفى 20 غشت، حيث أجريت له الفحوصات، وقرر الأطباء إجراء عملية جراحية دقيقة واستعجالية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.
وقد خلف هذا الحدث استياء كبيرا لدى الأطر الصحية العاملة بهذا المركز، كما خلق جوا من الخوف والفزع مما اضطرهم إلى توقيف مهامهم بهذا المركز إلى حين توفير الأمن والحماية اللازمة.
وأدانت وزارة الصحة هذه السلوكات الدنيئة والتصرفات غير المقبولة الصادرة عن هذا المريض والتي من شأنها الإساءة إلى الأطر الصحية وكافة مهنيي الصحة، معانة مؤازرتها للسيد (م.د) ضحية هذا الاعتداء السافر، وأكدت في بلاغ لها  أنها قررت متابعة الجاني قضائيا.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Anti-spam: complete the taskWordPress CAPTCHA