يوم دراسي وطني يدعو إلى تمكين مدينة مراكش بمركب خاص بالفن السابع

img

 

اجتمع المشاركون في الجلسة الختامية لليوم الدراسي الوطني الأول المنعقد مؤخرا بمراكش و الذي نظم من طرف مركز عناية للتنمية و الأعمال الاجتماعية تحت عنوان : “السينما الملتزمة و قضايا حقوق الانسان” بالاتفاق على توصيات هذا اللقاء و التي ضمنها المجتمعون في البلاغ الصحفي الآتي:

  • اعتبارا لما للسينما من ّأهمية قصوى بالنسبة لدمقرطة الثقافة بصفة عامة و اشاعتها بين عموم المواطنين بشكل جماعي ينمي قدراتهم الفكرية و يقوي روابطهم الاجتماعية و يعزز ارتباطهم بالموروث الحضاري للبشرية جمعاء,
  • وتقديرا منه للدور المنوط بالسينما في ارساء قواعد التسامح و التآخي و التفتح على الآخر و التربية على القيم الانسانية الكونية وروح المواطنة و نبد العنف بكل أشكاله بين الأفراد و الجماعات.
  • و اقتناعا منه بالحاجة الماسة لدعم كل ما تقوم به المدرسة في مجال بناء الكفايات المستهدفة عبر البرامج التعليمية المقررة من خلال الأنشطة التربوية السينمائية الموازية الهادفة و الداعمة لهذه التكوينات المدرسة بشكل فعال لا محيد عنه اليوم في زمن رمضان و حضارة السمعي البصري ,

وعملا بالمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الانسان التي تقر بحق كل فئات المجتمع من الترفيه ببعده الانساني

  • الذي يقوي مكتسبات الأفراد و الجماعات وينمي ذوقهم و يغذي ميولاتهم الفنية و يسقل مواهبهم و يجعل منهم مواطنين منسجين مع ذواتهم و مع المجتمع و مع الآخر.
  • وفي سياق ما حققته مدينة مراكش منتصف القرن الماضي لفائدة ساكنتها في مجال اشاعة الثقافة السينمائية بالمدينة حيث عمل القائمون على هذا القطاع على توفير قاعة سينمائية لكل حي من أحياء المدينة دون استثناء   المواصفات المطلوبة لتمكينهم من الاستفادة من حقهم في الترفيه السينمائي عن قرب ، الشيء الذي ساعد على توسيع قاعدة المستفيدين من هذا الفن أفقيا و عموديا. بالنسبة لكل الفئات الاجتماعية المحلية و كل الأصناف العمرية.
  • و دعما لاختيار الجهوية الموسعة الذي أقره الدستور الجديد للمملكة و الهادف الى حث كل جهة على حدة على ابراز مؤهلات الطبيعة و مقوماتها الخاصة البشرية و الثقافية عبر برامج سوسيو-اقتصادية و اجتماعية و متميزة و مندمجة من شأنها أن تنمي كل جهة لفائدة مواطنيها و الوطن ككل على حد سواء.
  • و تفاؤلا بالمستقبل الواعد لجهة مراكش-أسفي و بكل الدعم المباشر و غير المباشر الداخلي و الخارجي الذي سوف يحضى به انشاء مؤسسة سينمائية تعنى بهذا الفن في المنطقة.
  • فان اليوم الدراسي الوطني الأول المنعقد بمراكش تحت اشراف مركز عناية للتربية و الأعمال الاجتماعية يوم20 ماي 2017 بنادي القاضي عياض تهيب بالسلطات الادارية المعنية و المتخبين و كل ذوي الاختصاص من كل مكونات المجتمع المدني بالجهة، على تمكين مدينة مراكش بمركب خاص بالفن السابع على غرار مدينة الرباط تعميما لهذه التربة على أرض الوطن.
  • و الأمل معقود على أن تشكل هذه المؤسسة الفنية بالجهة قطبا فنيا للترفيه و التثقيف بالمنطقة بصفة عامة من شأنه أن يستجيب لحاجة ساكنة هذه الجهةفي المجال الفني و يلمع صورتها في الداخل و الخارج لفائدة الجميع.

 

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Anti-spam: complete the taskWordPress CAPTCHA