25 مبدعا وناقدا بمراكش يصنعون حدث أماسي رمضان الثقافية

img

  سطرت جمعية مؤسسة كنانيش مراكش بتنسيق مع المديرية الجهوية للثقافة لجهة مراكش برنامجا ثقافيا مكثفا لإحياء أماسي رمضان الثقافية بالمركب الثقافي الداوديات، ابتداء من يوم الخميس فاتح يونيو 2017، يشارك فيه 25 مبدعا وناقدا ينتمون لمختلف الأجناس الأدبية. وتنتظم الأماسي الرمضانية حسب الأوراق الخلفية للجمعية في أربعة  فعاليات، تتلاحم في ما بينها للمساهمة في الرفع من منسوبية القراءة ونشر الثقافة المنتجة للثروة عبر إطلاع القارئ بمراكش على مثقفيه وأدبائه ومفكريه .. وتقديرهم.

     وتحت عنوان: ” الحاجة إلى النقد ” يشارك الدكاترة محمد زهير وعبد الواحد بن ياسر وعلي المتقي وعادل عبد اللطيف في بلورة الممارسة النقدية من زوايا نظر متنوعة تناغم بين التراث والحداثة، ويدير هذه الندوة  الافتتاحية الكبرى الدكتور عبد العزيز الحويدق. فيما تحمل الأمسية الثانية ليوم الخميس 8 يونيو 2017 قراءة في تجربة القاص الوامض حسن قرى بمساهمة الدكتورعبد اللطيف السخيري، ويتولى التسيير والقراءة في أعمال المبدع قرى الدكتور رشيد برقان، على أن تختم الأمسية بقراءات سردية لكل من القصاصين؛ أحمد طليمات وعبد الرحيم الرزقي وسميرة بورزيق ومحمد نشوان.

     ويحظى الملتقى الثالث ليوم الخميس 15 يونيو 2017 حول الشعر ” قراءة في تجربة الشاعر عبد اللطيف السخيري ” يساهم في إثرائها الدكتور والناقد ابراهيم الفكاني بتسيير من الاعلامي والأديب عبد اللطيف سندباد،  وقراءات شعرية يحييها رفقة نبرات موسيقية للفنان مصطفى الريحاني كل من الشعراء صلاح الدين بشار ونعيمة فنو وابراهيم قازو وعبد العاطي جميل.

    وتختم الأماسي بالعودة إلى جنس السرد  يوم الاثنين 19 يونيو 2017 للاشتغال حول التجربة القصصية للمبدع عبد اللطيف النيلة، يقدمها تسييرا وقراءة الدكتور محمد تنفو ويساهم الدكتور عادل عبد اللطيف بمداخلة في الموضوع، ليسدل الستار عن هذه الأماسي الرمضانية بقراءات قصصية لكل من لحسن باكور وحسن قرى وسعيدة لقراري وعبد الوهام سمكان.  

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Anti-spam: complete the taskWordPress CAPTCHA