موظفو المصالح المادية والمالية لقطاع التربية الوطنية بجهة مراكش يبرزون دورهم في تنزيل إصلاح 2030/2015

img

قال يوسف المنصوري رئيس رابطة موظفي المصالح المادية والمالية بقطاع التربية الوطنية بجهة مراكش اسفي، ان تجويد قطب التدبير المادي والمالي يعتبر حلقة من حلقات المسار التنموي الذي رسمته بلادنا لتعليم عصري ناجع وفعال، واوضح في كلمة الافتتاح للملتقى الوطني الخامس لهيئة التسير والمراقبة المادية والمالية المنظم بشراكة مع الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش اسفي، ايام 15/16/17 ماي 2017بمراكش  أن الهيئة تتوفر على المقدرة والكفاءة وراكمت العديد من الاقتراحات والتوصيات الغنية والقابلة حتما للتنزيل.

من جانبه اعتبر الملتقى الرؤية الاستراتيجية لاصلاح منظومة التربية والتكوين 2030/2015لم تحدد بدقة آليات التنزيل الكفيلة بالاستجابة لحاجيات المنظومة، وان الرهان معول على ارساء مصوغات للتكوين الاساس والمستمر ، وعصرنة النظام المعلوماتي، وكذا إجراء تقييم مؤسساتي شامل لمختلف مظاهر الفعل التربوي والتكويني لاستيعاب روح الرؤية الوطنية.

ودعا الملتقى المنظم تحت شعار ” موقع التدبير المادي والمالي على ضوء رهانات الرؤية الاستراتيجية: ما بين سؤال المواكبة وتحدي الملائمة ” الى العمل المشترك بين مختلف المصالح المادية والمالية للوزارة، وربطها بمختلف المستجدات، وتجاوز النصوص القانونية الجاري بها العمل والمتحدرة من الفترة الاستعمارية، مع تدقيق اختصاص هذه المصالح.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Anti-spam: complete the taskWordPress CAPTCHA